الخميس، 28 يونيو، 2012

مليونية العزل الشعبى

مليونية العزل الشعبى.
 
بسم الله الرحمن الرحيم
" يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ "
صدق الله العظيم.


أخى المسلم :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دعوة من ﺇخوتك فى اﻹسلام لمليونية العزل الشعبى لكل ما يخالف شرع الله 0
لقد انتخبنا الحكم اﻹسلامى لأنه أملنا فى تطبيق شرع الله ، لكن أما وقد تخلى من كنا نظنهم المحبين للشريعة والمتمسكين بتطبيقها عن وجهتهم لأجل ﺇرضاء العلمانيين والكفرة فنحن ندعو كل مسلم يريد تطبيق الشريعة أن يفرضها بنفسه ،لا طاعة لحاكم لا يطبق شريعة الله فى أرضه وﺇلى أن يولينا الله لنطبق شريعته ونقيم دينه فعلينا بكل ما أوتينا من قوة أن نغرسها من الآن.
أخى المسلم ﺇذا كنت أبا أو أخا أو زوجا فلا تترك أهل بيتك يبارحونه ﺇلا فى زى اﻹسلام وأنت معهم أو أى محرم آخر ، ﺇياك أن تسمح لأهل بيتك بالخروج للعمل حيث الاختلاط والكثير من الشبهات التى يجب أن تنأى بأهل بيتك عنها واعمل على تربية بناتك على القرار فى المنزل حتى تتفادى نشوزهن مستقبلا وتربيهن على شريعة اﻹسلام. وأما الآخريات ممن ينشزن عن شرع الله  فقاطعوا أعمالهن ولا تشجعوهن على محاربة شرع الله ﺇلا اللواتى يلتزمن الزى اﻹسلامى ويعملن فقط مع النساء دون أى شبهة للاختلاط  واعهد ﺇلى أهل بيتك بنصحهن ولكن حذرهن من مصادقة هؤلاء خشية اﻹفساد ، فالمرء على دين خليله كما قال الرسول عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام. وأزل كل وسائل اﻹفساد من تليفزيونات ودشات وأجهزة سماع الموسيقى واﻹنترنت ﺇلا ﺇذا كنت تشاهد برنامج " الطريق ﺇلى الجنة " لفضيلة الشيخ عبدالعليم الرفاعى  أو تستمع لسلسلة شرائط الداعية الشيخ " خالد أمين " .
وفقنا الله دائما ﺇلى ما يحب ويرضى ونذكركم وﺇيانا بقول الله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم

(قُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ )
صدق الله العظيم.
29/6/2012
رضوى

لحن الموت



لحن
 الموت
لحن أعزفه ولا يخيم السكون من حولى.
فأنا لست كجميع الموسيقين  أحتاج الهدوء فى لحنى.
عندما اعتلى خشبة مسرحى وأقود فرقة العازفين  أصوات الانفجارات وحدها تطربنى.
أصوات الصراخ وحدها تفرحنى
ألوان الدماء وحدها تنعشنى.
أشلاء الكساء وحدها تسعدنى
آثار الدمار وحدها تشبعنى.
قد تتعجبون وتتساءلون أى نوع من الموسيقين أكون؟
فأجيب وأقول أنا الموسيقى اﻟﺫى لا يعزف على آلات بل يكتب نهاية البلاد والعباد على أوراق تسمى قرارات .
أنا الموسيقى الذى لايقود فرقة من العازفين بل من البلطجية المتوحشين.
أنا الموسيقى اﻟﺫى يعتلى خشبة مسرحه فلايستمتع بتصفيق جمهوره بل بتدميره.
أنا زعيم الشعب فى كل زمن .
أنا ملك البرج المشيد اﻟﺫى لا يتمكن أحد من الوصول ﺇليه.
أنا من ألف معزوفة الموت لكن من يجرؤ على تهديد عرشى.
وكل من يحاول هدم برجى سأسمعه اللحن اﻟﺫى أهواه ويستحقه
29/6/2012
رضوى

الفيضان

الفيضان
 
فجر هذا اليوم  القى النيل كما اعتاد منذ ثلاثين عاما  نظرته الحزينة على طيور الأشجار  وقد احنت رأسها وانقصم ظهرها وصرخت بطونها جوعا كما صرخت قلوبها ألما  وعيونها دموعا ودما .
ينظر الى عينيها البائسة فيرى الحزن قد تحول الى حقد وغضب .
فهاهو الطاووس يتجول بينهم متغطرسا وقد اعماه الغرور
تسألون النيل وهل كان جميلا؟
يرد عليكم لا انه لم يأخد من الطاووس جماله بل أخذ منه مشيته الخيلاء
يمشى متباهيا مبتسما يلقى نظراته المتهكمة على الجمع المراقب فوق الاشجار
قد تخيفه النظرات الحاقدة وقد ترعبه ادنى حركة تقوم بها العصافير الضعيفة
لكنه مطمئن اذ يصحبه سرب غربانه وان كان قلبه لايزال يرتجف من ثقل النظرات
مضى الطاووس بزبانيته نخو قصره العالى  وفى داخله اختبىء
لا تقولوا فى داخله استقر او حيث يعيش
فالقصر على وسعه ليس سوى جحرا  لامثاله من الفئران
تعودون لسؤال النيل  أكان فأرا أم طاووسا؟
يرد عليكم لقد كان دوما فأرا يعيش مختبئا فى جحر فسيح ويحيط نفسه بسرب من غربان وحدآت الجبال.
لكن الزمان الطويل  ومعايشة الجوارح واعتياد ظلم أسراب الطيور احاله طاووسا
يستئذكم النيل ليعود الى نومه  تتمنون له النوم الهادىء والحلم الجميل
فيفاجئكم بالاستيقاظ.
تسألونه لما لم تنم ؟
يرد عليكم وهل ترون حقا ما ارى ؟
تنظرون الى اسراب الطيور فتجدون راسها ارتفع وظهرها انتصب وجفت دموعها وان لايزال قلبها يدمى
تجدون اجنحتها التى لم تسمعوا صوت رفرفتها منذ عقود ثلاث تطرب مسامعكم
تجدون الطاووس قد عاد الى هيئته الاولى ودفعه خوف الفأر الكامن فيه أن يرسل غربانه مدرارا على الطيور النقية.
تجدهم يتجولون كالشياطين يرفعون مناقيرهم كمناجل الموت ويهوون بها  على العصافير المتخذة من الشجاعة مبدا ومن العزة اساسا .
ومن بعيد تلاحظون حدآت الجبال تغزو الاشجار تفتك بسكانها المساكين
بعضهم خاف وارتجى من الشجاعة أن تنطفىء
وبعضهم لا يزال مصرا على الكرامة شعارا لهم
قد تلاحظ بعض البوم ينخر فى سيقان الشجر
قد تجد بعض الطير الغريب يحاول اقتلاع الجذور
قد تجد الطاووس يطل من شرفة قصره  مرتجفا  مترددا
لا تسأل النيل عنهم  فقد فاض لفيضان طيور واديه وابتلع كل شىء
ابتلع الطاووس وقصره  ابتلع الغربان والحدآت  ابتلع البوم وأغرق الطير الغريب.
ولم يبق الا على اشجار محترقة ولكن جذرها ثابت فى الارض
على طيور مدماه ولكن راسها مرفوع للسماء
لا تخافوا على الاشجار ولا تبكوا الطيور
فالنيل سيطفئها بسلسبيله  وسيحوط الطيور بحنانه.
فبراير 2011
رضوى

الثلاثاء، 26 يونيو، 2012


الوصمة
ايوه دى عمارة 15 هو حضرتك جى لمين هنا؟
................للاستاذ
اه حضرتك شكلك كده مش من قرايبه شكل الزيارة كده زيارة نسب مش كده يابيه؟
اه ان شاء الله عن اذنك
استنى بس يا بيه
عايز ايه
بص يا بيه انا هاقلك كلمتين ارضى بيهم ضميرى قدام ربنا وانت شكلك كده راجل محترم ومتستاهلش الا كل خير
فيه ايه يا راجل انت انت عايز ايه؟
بصراحة كده يا بيه هو الاستاذ ......راجل كويس ومحترم بس بنته _استغفر الله العظيم -مش ولابد
مش ولابد ازاى يعنى؟
يعنى كده يا بيه -استغفر الله العظيم-اصلها فاتحة محل على ناصية الشارع مشغلة فيه بنات -استغفر الله العظيم-بنات شوارع ومش مظبوطين ده كمان بيقولوا -استغفر الله العظيم انها فاتحاه عشان الحاجات -استغفر الله العظيم اللى حضرتك عارفها دى
طب تشكر يا عم انك نورتنى سلام عليكم
لاشكر على واجب يا بيه الواحد بيعامل ربنا برضه و....انت رايح فين يا بيه؟
رايح اطلع للاستاذ...عشان اخطب بنته اللى مش ولابد
البواب وهو يرى العريس يفتح الاساسنسير :لا حول ولا قوة الا بالله هى الرجالة جرالها ايه

فتحت له الباب غير مصدقة تناولت منه باقة الورد بينما رحب به ابى وصحبه الى الداخل .كانت ليلة رائعة وهادئة مر كل شىء بسلام قرانا الفاتحة وحددنا موعد الخطبة ثم انصرف حبيبى كالحلم الجميل تاركنى اقضى ليلتى فى جو من الفرحة استدعى الذكرى ذكرى مفرحة واخرى مؤلمة


يا بنتى الفلوس دى احنا شايلنها عشان جهازك
يا ماما هو انا هاخد الفلوس ارميها فى الشارع ده انا هستثمرها فى مشروع كويس وهيجيب فلوس اكتر من اللى هتنصرف فيه وبعدين يعنى عجبك قعدتى كده لا انا لاقية شغلك ولا لاقية حاجة اعملها
يا حبيبتى بكره ربنا يرزقك بابن الحلال
وانا هوقف حياتى على ابن الحلال ده وعدين انا عايزة احقق حاجة فى حياتى ارجوكى يا ماما
حاضر امرى لله هقول لابوكى واشوف رايه ايه

بصراحة يا اختى المحل ده كان قدم الخراب عليكم وسوء سمعة البنت
انا من الاول قلبى مكنش مطمن للموضوع ده
يا حبيبتى الحكاية مش فى المحل ماعندك بنت اختى فاتحة بوتيك ومحدش يستجرى يقول عليها حاجة بس المشكلة فى شوية البنات استغفر الله العظيم اللى مشغلاهم عندها هم دول اللى جابولها الكلام


بعنى ايه اقفل المحل
يعنى زى ما بقولك كده لو كنتى عايزنا نستمر مع بعض
ليه بقى؟
ليه انتى لسه بتسالى ليه انتى فى غيبوبة ولا ايه انتى مش شايفة الناس بتبصلك ازاى مش سامعة بيقولوا عليكى ايه
انا عارفة كويس كل اللى بيتقال لكن عشان انا عارفة كويس انى مبعملش حاجة غلط و
نعم مبتعمليش حاجة غلط والاشكال الغريبة اللى انتى مشغلاهم معاكى دول يبقوا ايه دول غلط فى غلط بنات شوارع عايشين طول عمرهم فى الشارع زى الحيوانات سوابق ومدمنين وبلطجية و
لو سمحت كفاية كده تجريح فى البنات دول انا مشغلتهمش معايا الا لما اتاكدت انهم عايزين فعلا يبداوا حياة جديدة بعيدة عن ماضيهم ومفيش واحدة فيهم عملت اى حاجة غلط بعد ما اشتغلت معايا
يا سلام وده محل بقى ولا مركز تاهيل وحتى لو اللى بتقوليه ده صح الناس مبتصدقش كلام الاخصائيين الاجتماعيين اللى انتى بتقوليه ده وكلام الناس ده لو مش فارق معاكى ولا فارقة معاكى سمعتك فانا تفرق معايا سمعتى


خطيبك عنده حق
عنده حق ازاى يا بنتى؟
طبعا عنده حق انتى مش شايفة اللى بيحصلك بسبب البنات دول الناس بقت بتتكلم عليكى وحش والبواب ربنا يكرمه هو والجيران متولين تطفيش اى عريس يجيلك مشروعك نفسه ابتدا يخسر والناس بدات تخاف منه وبعدين انا مش فاهمة انتى ازاى بتتعاملى مع البنات دول دول مهما كانوا يعنى كانوا عايشين فى الشارع



مشروعك ده فكرته فظيعة تجنن انتى بتحلى اكبر مشكلتين بنعانى منهم فى المجتمع
بجد انت شايف كده
طبعا فكرة التخلص من الزبالة عن طريق التدوير موجودة من زمن بس محدش مهتم بيها للدرجة وخصوصا من الشباب الصغيرين وكمان انك تفكرى انك توفرى شغل للبنات اللى عايشين فى الشارع وتساعديهم انه يبدوا حياتهم من جديد دى حاجة نبيلة جدا
يا خسارة الناس كلها شايفة ان دى حاجة غلط جدا
الناس مبتتغيرش بين يوم وليلة بس المهم منستسلمش وانا من جهتى مستعد اشارك معاكى
ازاى؟
هقولك

من ساعتها واعجابى بيه بيزيد يوم عن يوم كتب عن مشروعى فى المجلة اللى بيشتغل فيها وعمله دعاية ضخمة ولفت نظر عدد من المؤسسات اللى بتشتغل فى مجال اطفال الشوارع للمشروع وهدفه بدا المشروع يزداد فى الارتفاع بينما السنة الناس تاخذ فى الانخفاض وهو معى فى كل ذلك والحق انه ساعد الفتيات اكثر مما ساعدتهن فقد استطاع ان يوفر محامين للدفاع عن الفتيات المغتصبات منهن والاتى كن متزوجن عرفيا ويردن اثبات نسب اطفالهن واستطعنا بمساعدة المؤسسات ان نوفر لهن مكانا يعشن فيه مع اطفالهن .ادهشنى تحضره وعدم اهتمامه بكلام الناس وتجاهله لكل كلام الواعظين الذين نصبوا انفسهم حكما على تصرفاتى احببته من كل قلبى وهو ايضا احبنى وبعد ايام ستكون طويلة على ستتم خطبتنا

اليوم يوم خطبتى التى انتظرتها طويلا ارتدى فستان الاميرة النائمة بينما امد يدى الى اميرى ليضع الدبلة وسط تصفيق الازهار الحاد وفرحة الجميع ثم اخذنا فى الاحتفال بخطبتنا باللعب والرقص مع هذه الازهار البريئة والتى اثرنا الاحتفال بخطبتنا معهم رغما عن انف المجتمع الذى يؤثر ان يطبع على جباههم وصمة لم الاحظها قط بهم على الرغم من قضائى اليوم كله بصحبتهم
26/6/2012
رضوى

مناجاة فى النفس الآخير.

 
كانت الأجواء كلها تشهد بأنها ساحة حرب حقيقية ،وبأن معارك يناير قد عادت لتتجسد من جديد بصورة أكثر عنفا ومرارة ، العشرات يتساقطون قتلى ، العيون تقتلع وسط صيحات النصر والتشجيع من جانب حماة الوطن على الأرض وسط بحر كثيف من الغاز المسيل للدموع وغازات الأعصاب التى تلقيها نسور حماية الوطن من الجو. وفى خضم كل ذلك ، كان هناك مثله مثل الكثيرين من زملائه الذين أعدمتهم الداخلية فعليا بالرصاص أو رمزيا باقتلاع أعينهم.  وقف يدافع ويدافع فقط ، يدافع عن ماذا ؟  ، عن وطن كاد يفقد حياته مرات ومرات لأجل أن يبنيه ﻓﺈذا به يجده متهما بالخيانة والعمالة والبلطجة؟
لماذا يدافع عنه وهاهو الآن يدق المسمار الآخير فى نعشه الذى أخذ يعده له على مدار عام كامل؟
لماذا يدافع عنه ولن يكتبه هذا الوطن فى صفحة شهدائه الأبرار بل سيحسره فى زمرة الخونة والعملاء والمخططين ﻹسقاط الوطن العظيم؟
لماذا يدافع عن وطن تنكر لكل ما قام به من تضحيات ورفع ﺇلى عنان السماء قوما ائتمنوا عليه فخانوه ؟
لماذا يدافع عن وطن فقأ عينيه بسبابته متهما ﺇياه بأنه سبب كل خراب البلاد بينما ينحنى شكرا للمذنب الحقيقى ؟
لماذا يدافع عن وطن يضعه تحت المقصلة فور ارتكابه لأى هفوة صغيرة بينما يتسامح ويعطى الفرصة مليون مرة ومرة لمن يرتكب ما هو أشد من هدم بيت الله؟
لماذا يفعل كل ذلك ؟
لماذا يقف فاتحا صدره للرصاص يقتله وللمدرعات تدهسه ولن يجنى شيئا من كل ذلك؟
أجنى شيئا من تضحياته السابقة وقتما كان الوطن يعصم أبناءه من اللجاج قبل أن يجعله الطوفان يضع أبناءه تحت قدميه فيدهس كل ما قاموا به بقدمه ويصبح نسيا منسيا ؟
ﺇذن لماذا ؟
لا يجد ﺇجابة فى نفسه على هذا السؤال ؟
وﺇنما اكتفى برسم ابتسامة ساخرة على وجهه جمعت كل حبه للوطن وحماسه لأجل الدفاع عنه مع كل ألمه وحزنه وشكوكه  وهو يرقد على الأرض ملتقطا أنفاسه الآخيرة
كان يبتسم بسخرية ويتهكم على نفسه قائلا :أيها الغبى ألم يكن باستطاعتك أن تموت فى يناير الماضى؟
لكنت الآن بطلا ومحسوبا من الشهداء ولكنت وجدت من يدافع عن حقك ومن يطالب بالقصاص لك .
لكنت سمعت أبناء وطنك يهتفون فى تشييعك "أين حق الشهيد" ولم تسمع " القصاص من الخائن"
يا ليت اليد الملائكية التى اختطفتك  من أمام مدرعة الشرطة لتوهبك الحياة من جديد قد تركتك هناك ولم تنقذك ، لكنت أصبحت شهيدا كما تستحق تضحيتك أن تتوج بهذا اللقب .
ولكن ما الفائدة من الموت الآن بعدما انتهى زمن الاستشهاد !
لا اعتراف بحق لك.
لا قصاص من قاتليك .
لا احتساب بكونك شهيد.
وستموت فى أرض الميدان وحيد.
بلا ثمن ، بلا أى ثمن.
فهذا هو قدر من يخونه الوطن.
 26/6/2012
رضوى

أنا لا أصلح للحب
 

مفهوم "غير صالح للاستخدام " منتشر كثيرا فى الحياة اليومية0 يمكنك سماعه على لسان أى مقدم برنامج توك شو وهو يصرخ بأن القمح المستورد من روسيا أو اللحوم المستوردة من البرازيل أو أى شىء نستورده من أى بلد من العالم الأول ﺇلى الثالث غير صالح للاستخدام الآدمى.
وهناك أيضا مفهوم "منتهى الصلاحية " الذى يمكنك رؤية  وميضه فى عقلك فور السماع عن عرض جبار على أسعار أى منتج فى أى سوبر ماركت محترم ،يتخلص من نفاياته بطريقة صحية تحافظ على البيئة !
و بعد الثورة ظهر مصطلح " لا يصلح " ، لا يصلح هذا المرشح ،لا تصلح تلك الطريقة ﻹدارة البلاد ،لا تصلح هذه "القلة" للكسر وراء النظام السابق لذا مضطرين لتحمله لحين استيراد  قلة أخرى من الفئة المنتهية الصلاحية التى نستوردها دوما فنستسمحه الانتظار فترة أخرى لحين انتهاء أعمال لجنة تقصى الحقائق فى قضية القلة منتهية الصلاحية .....ﺇلخ.
وبعيدا عن مصطلحات الفيس بوك من أمثلة " قلب مغلق للتحسينات" لأنى لن أجد أسمنت على " قد" جيبى ،تبدو المصطلحات السابقة مناسبة تماما لتفسير حالة قلبى المستعصية التى لن تذهب لمجدى يعقوب أبدا0


.
هل قلبى منتهى الصلاحية ؟
لا أعتقد  فهو لم يوضع فى ثلاجة العرض مدة طويلة تقلبه أيادى الزبائن يمينا ويسارا ثم تلقى به فى قاع الثلاجة لتتناول آخر ثم تترك باب الثلاجة نصف مفتوحا ليتسرب منه الهواء الفاسد وكأنهم يتعمدون تدميره حتى يفسد فى النهاية وينتهى عمره الافتراضى .
هل قلبى غير صالح للاستخدام ؟
لا أعتقد فأنا لم آتى به من الصين مصنعا ليتسع كل ﺇنسان على حسب قدره ، فكل الناس أعاملهم على حد سواء .
هل قلبى لا يصلح للحب ؟
لربما نعم وربما لا .
ولكن سواء نعم أو لا  فالقلب يظل قلبا فى النهاية.
 مثل اﻹنسان يخطىء ويصيب لا يمكنك مدحه بأنه ملاك ولا ذمه بأنه شيطان لأنه بين هذا وذاك.
ﺇنه مثلك يعرف أشياء ويجهل أخرى. قد تكون طبيبا ماهرا  فى معالجة أعقد ما عرفته البشرية من أمراض ولكنك غير قادر على معالجة سيارتك حين تعطل . بينما الميكانيكى الذى لم يحصل على ربع معرفتك العلمية قادر بشكل تام على ﺇصلاح  ما تجهله عقليتك الفذة!
وهكذا القلب  فهناك ما يقدر على فعله من خلال قناعاته وهناك ما لايقدر على فعله.
قد يكون قلبك شجاعا قادرا على الدخول بقوة ﺇلى قلب الميدان والكفاح فيه .
وقد تنقصه بعض الشجاعة ليدخل ﺇلى الميدان ولكن هذا لا يمنعه من أن يناصر المقاتلين فيه بكل جوارحه ، يقدم لهم العون من بعيد دون ﺇقحام نفسه فى غمار ما يحدث.
هل يحق للمقاتلين ﺇتهام قلبك بالسلبية لأنه يقف دوما على الحواف ليشاهد ما يحدث من بعيد؟
هل يحق لهم  ﺇتهام قلبك بالبرود لأنه ليس لديه حماس من يتفرج عليهم وهم يقاتلون ؟
هل يحق لك الاستماع لهم والاقتناع بأنه لاقلب لك ؟
فى رأيى أنه ليس من حقك وليس من حقهم.
ليس من حقهم ﺇجبارك على فعل شىء لست قادر على فعله لمجرد أنهم مقتنعون بأن هذا هو الصواب أو أنهم افترضوا مسبقا بأنك قادر على فعله ولكنك تتمارض0
ليس من حقك أن تتناسى لقلبك كل صفاته الحميدة لمجرد أنه لم يتخذ الصورة التى يريده الآخرون أن يكون عليها.
ليس من حقك أن تجلده طوال الوقت لأنه ليس بالمثالية التى يضعها الآخرون معيارا للقلوب وﺇن كانوا لايلتزمون بها ﺇلا ﺇذا كانت فى صالحهم.
ليس من حقك أن تصدق أن هؤلاء المثاليين سيقبلون أى قرار تتخذه يريح قلبك وليس فى صالحهم وﺇلا تكون قد ظلمت قلبك كثيرا.
ليس من حقك أن تعتقد بأن العاشق الحق هو من ينادى بالمثالية دوما وحين يطلب منه أن يضحى بحبه لكى يظل من يحبه سعيدا وﺇن كان بعيدا عنه يغضب ويثور ويتهم من يحبه بأنه بارد عديم اﻹحساس لا يستحق حبه المثالى أبدا وﺇلا تكون قد ظلمت الأفلاطونيين ظلما شديدا.
من يقول لك بأن الحب تضحية . لا تصدقه حتى تجربه فى الهجر قبل الوجود.
ﺇذا  ظل مضحيا فى هجره كما فى وصاله ﻓﺈن عشقه قدسيا حقا.
وﺇذا كانت تضحيته مرتبطة ببقائه ﻓﺈنه ليس كما يدعى.
المبادىء لا تتجزأ والمعايير لا تتبدل .
ﺇذا قلت أنك مضحى فعليك أن تكون كذلك فى كل الظروف.
لاتكن على استعداد للتضحية مادامت النتيجة ستكون فى صالحك وتتجافاها حين تكون ضدك.
وﺇذا لم تكن كذلك فلا تسمى نفسك مضحيا ولا ترتقى بها ﺇلى الأنا الأعلى لأنها ليست سوى أنا فقط ، ثم تعين نفسك قاضيا للقلوب تحكم على هذا بأنه مثالى ومضحى وهذا بارد وهذا كاذب وهذا أفاق انطلاقا من مرتبة قلبك السامية . ﺇنزل من عرش اﻹله الذى يمتلك كل معانى الحكمة والعدل والرحمة والحب والمغفرة والتسامح ﺇلى الأرض حيث موطنك الأصلى ، تعامل مع من تحب بقدر ما يستطيع قلبك وبقدر ما يستطيع قلبه ولا تطالبه بأن يكن كما تريد أنت ،لا تطالبه بفعل ما تفترض أنت بلا سند أن جميع الناس قادرة عليه بينما هو عاجز عن فعله.
ﺇن الله الذى خلقك وخلقه لم يكلفك أو يكلفه أكثر من وسعكما وهذه حكمة أحكم الأحكمين.
فهل أنت أكثر حكمة وأدرى بخلقه منه ؟
لماذا لانعامل كل الناس بحسب مقدرتهم ؟
لماذا نفترض دوما أن هذا اﻹنسان قادر على فعل هذا الشىء ولكنه لا يريد؟
لماذا لا نضع فى أذهاننا أبدا أنه قد يكون يريد ولكنه لا يستطيع ؟
لماذا نقتنع دوما ﺒأن التغيير يحدث فى وهلة وأن الناس ﺇذا لم تتغير فى ثانية ﻓﺈنهم عديمو الهمة كسالى لا يفعلون شيئا لكى يصبحوا أفضل ؟
لماذا نفترض أن أفضل الحلول هى حلولنا وما سواه ليس كذلك ؟
لماذا ننصب أنفسنا آلهة نرسم للآخرين حياتهم ولا نترك لهم الحرية لكى يختاروا ماهو مناسب لهم ؟ لأننا نحبهم ونعمل لصالحهم ؟
لماذا نتهم من يفشل فى ﺇنجاز عمل معين ﺒﺄنه جاهل فاشل لا يصلح لأى شىء؟
قد أكون جاهلة بالحب، قد أكون فشلت فيه، قد أكون لا أصلح له ولا يصلح لى ولا ﺇمكان للتوافق بيننا ، ولكنى أصلح لأنواع أخرى كثيرة من الحب .
حب ربى،أهلى ،أصدقائى،مساعدة الناس،القراءة،الكتابة،رفيقى الوحيد وهو ذلك الوجدان المرهف الذى أعتقد أنى أملكه بين جنبات نفسى ولا يشعر به أحد سواى والذى يجعلنى أبكى فى هذه اللحظات رفقا لحاله ﺇذ ﺇنه متهم طوال الوقت ﺒﺄنه عديم اﻹحساس بينما هو فى الحقيقة أكثر حساسية من وجدان هؤلاء الحساسين الذين يوجهون الاتهامات بعدم اﻹحساس والبرود دوما لغيرهم ، بينما هم لا يشعرون حقا بما فى داخلك من ألم لأجلهم حتى لوكنت لا تصلح للحب.

 26/6/2012
رضوى





السبت، 23 يونيو، 2012

 تربية دينية
تن تن تن تن
ضرب جرس الحصة السادسة وبدأت ملامح الحصة السابعة والآخيرة بالظهور. يسعد  أيما سعادة بسماع صوت " تن تن تن " هذا بالذات ، ربما أكثر من " تن تن تن " التى تعلن دخول الفسحة حيز التنفيذ لأن هذا معناه العودة الى المنزل والاستراحة من الحصص المملة. كان ليكون أكثر سعادة بسماع صوت " تن تن تن " هذا لو لم تكن الحصة الآخيرة هى حصة التربية الدينية.
- يلا بقى مع السلامة.
- امشوا .
- يلا بقى عايزين ناخد الحصة بتاعتنا .
أخذ يجمع كراريسه وأقلامه ويضعها فى حقيبته المدرسية وهو يعض على شفتيه. كم يتمنى أن يضربهم جميعا ولكنه هو من سيعاقب وليسوا هم . الأستاذ مثلهم ومن ملتهم فلن يعاقبهم أبدا ، كما أنه راض تماما عما يفعلونه ويشاركهم اياه.
- بس بقى يا ولاد ، كفاية ، دول برضه ضيوف عندنا.
أخذ حقيبته وحملها على ظهره ونزل مع بقية زملائه التسعة الى " أوضة الدين " كى يحضروا الحصة تاركين الأرض لملاكها .
دخلوا الى " أوضة الدين " أو " خرابة الدين " كما يسمونها. فهى غرفة تحت الأرض يهبط اليها بدرجتين حجريتين، حوائطها مليئة بالشروخ العميقة وسقفها يتمنى الهبوط بأقصى سرعة لأنه لم يستطيع التحمل ، رائحة التراب والعطن تفوح منها وتدخل الى رئات الأطفال العشرة .
تكتب المدرسة حديثة السن الدرس على السبورة وبينما تفعل ذلك ، يهبط مدير المدرسة كى يطمئن على الطلاب.
- أهلا يا أبونا ، اتفضل.
- شكرا يا مس رحاب ، بس انا مش عايز اعطل الحصة.
يدخل المدير فى حديث مع المدرسة بينما يتهامس الطلاب فيما بينهم :
- هى بتقوله يا أبونا ليه ؟ هى مسيحية ؟ المفروض متقولوش يا أبونا.
- ايوه ، المسيحين بس هما اللى يقولوا.
- طب ماهو قسيس تقوله ايه.
- تقوله يا أستاذ زى مس وفاء.
- عارفين انا قلت لماما ان المس بتقوله يا ابونا ، قالتلى دى معندهاش كرامة ولا دين.
- ايوه وماما كمان قالت كده ، انا مش بحب المس دى ، مس وفاء كانت أحسن هى سبتنا ليه؟
- المدير مشاها عشان مش بتقوله يا ابونا.
ينصرف المدير وتعود المدرسة وتنتهى الثرثرة ليبدأ الدرس.
بعدها بعام.
تن تن تن 
يدق جرس المدرسة معلنا عن وصول الماراثون الدراسى الى محطته الآخيرة. لايزال يسعد بهذا " التن التن التن" مثل أيام المدرسة الابتدائية ولازالت سعادته به غير مكتملة لأنها حصة التربية الدينية.
أخذ يجمع أدواته المدرسية فى حقيبته استعدادا للهبوط الى " أوضة الدين " فى هذه المدرسة مهيئا رئته لرائحة العطن والتراب ورأسه للتهشم من السقف الذى من المؤكد سيقع على رأسه هذه المرة.
استوقفه أحد زملائه قبل أن ينزل متسائلا:
- انت رايح فين ؟
- نازل حصة الدين ؟
- نازل فين احنا هناخد حصة الدين فى الفصل.
- ازاى طب والمسيحين هيروحوا فين ؟
- هينزلوا ياخدوا الحصة فى الحوش.
- يعنى احنا اللى هنقعد فى الفصل!
- ايوه يا ابنى مالك فرحان كده ليه؟
- يعنى هما اللى هينزلوا.
- ايوه طبعا هما خمسة واحنا الفصل كله يبقى مين اللى هينزل يا ذكى ؟
سعادة غامرة اجتاحته ورسمت آثارها على وجهه. رمى حقيبته على المقعد وجلس مرتاحا عليه وأخذ ينظر فى شماتة الى الضيوف يلملمون حاجياتهم فى ذلة وينصرفون فى صمت تاركين الأرض لأصحابها.
منذ ذلك الحين لم يحزن قط عند سماع تن تن تن يعلن دخول حصة التربية الدينية واكتملت سعادته ب " تن تن تن " الحصة الآخيرة عندما تكون تربية دينية ولم يعد يعكر صفوها شىء. فقد صار الآن من ملاك الأرض ولم يعد ضيفا يجب عليه التنازل.
23/6/2012
رضوى.

الجمعة، 22 يونيو، 2012

لما بكتب بتطلعلى جناحات

 - ايه رأيك يا أستاذ؟
- هاه ، اه جميل .. جميل بس انت مش شايف انها صعبة شوية.
-  صعبة ازاى يعنى ؟
- يعنى فيها تفاصيل صعبة شوية.
- يعنى ايه تفاصيل صعبة ؟
- يعنى  .. يعنى تفاصيل خارجة.
- خارجة ! خارجة ازاى ؟ القصة عادية جدا ومفيهاش اى تفاصيل خارجة  . فين التفاصيل الخارجة دى.
- اهى يا سيدى  " وقد نظر الى عينيها فعرف الجواب من دون أن تنطق شفاتاها بكلمة ".
- هى دى التفاصيل الخارجة ؟
- ايوه طبعا انت مش شايف ( نظر وعيناها وشفاتاها ). يعنى كلام يحرك الغرائز.
- غرائز ايه يا أستاذ .  القصة ليها مضمون معين وبتقدم فكرة انسانية بعيدة تماما عن اللى انت قولته ولو حضرتك قريت القصة كويس هتكتشف ده.
- ايوه بس يا أستاذ حتى لو المضمون هادف لازم يتعبر عنه بكلام يناسبه . وبعدين انا اسف بس فين المضمون الهادف فى قصة عاطفية؟! 
- يعنى المواضيع العاطفية دى تافهة ومفيهاش اى مضمون وملهاش اى وظيفة غير انها بتثير الغرائز.
- معلش يا استاذ . انا مش قاصد انتقدك بس فعلا القصص العاطفية دى مفيهاش اى فائدة للقارىء المسلم  بل ممكن تكون مضرة لانها بتثير غرائزه والعياذ بالله وممكن تدفعه للوقوع فى المعاصى.
- اه  حضرتك بتقرأ قرآن طبعا ؟
- اه طبعا الحمد والشكر لله  وبحفظه كمان.
- ربنا يقوى ايمانك بس أنا عايز اسأل حضرتك سؤال ، لما بتقرأ الآية الكريمة " وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ "  بتحس بايه ؟
- بحس طبعا بمدى عظمة سيدنا يوسف وعفته وخوفه من ربنا .
- وبنتعلم ان لازم كل واحد يستحضر ربنا فى اى حاجة بيعملها وان الحاجة الوحيدة اللى تمنع البنى آدم عن المعصية هو أنه يحط اوامر ربنا ونواهيه قدام عينيه ويغرسها فى قلبه.
-تمام يا استاذ . طب ما انت بتكلم كلام كويس وبتعرف فى الدين اهو امال مبتكتبش كلام زى ده ليه تنفع به اخواتك فى الدين وتاخذ ثواب العمل ده بدل المواضيع المفسدة دى اللى تجر عليك السيئات بدل الحسنات.
- هو انا عشان بكتب قصص عاطفية يبقى مبعرفش فى الدين ولا هو لازم التزم بحاجات معينة عشان اخد صك التدين؟
- صك التدين ايه  اعوذ بالله  لست ممن يشترون بآيات الله ثمنا قليلا.
لست ممن يشترون بآيات الله ثمنا قليلا ! ياه كلامك اتغير فعلا. بقيت تستشهد بالقرآن . أنا فاكر أنك كنت ديما بتحب تستشهد بحوار فيلمك " كلام فى سرك ".
- استغفر الله العظيم . لقد تبنا الى الله توبة نصوحا وعفا الله عما سلف والرسول الكريم عليه الصلاة والسلام يقول فى حديثه الشريف " «كل ابن آدم خطاء، وخير الخطَّائين التوّابون »
- ربنا يعينك ويعيننا جميعا على التوبة ، بس انا لسه مخلصتش سؤالى .
انت قولتلى لما بتقرا الآية دى بتحس  بمدى عظمة سيدنا يوسف وعفته وخوفه من ربنا.
- تمام.
- يعنى " راودت وغلقت وهيت لك " مش بتثير غرائزك ؟
- استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم . ايه الكلام اللى انت بتقوله ده ؟ انت اتجننت ؟ ازاى تقول كده على كلام المولى سبحانه وتعالى استغفر ربك.
- أنا مبقولش كده على كلام المولى ولا عمرى اقوله لكن الناس اللى زيك هما اللى ممكن يقولوه. الناس اللى مبتشفش فى اى حاجة غير اللى ممكن يحرك شهواتها من غير ما تفكر فى اى هدف ولا مضمون  والناس اللى شايفة فى كل حاجة فى الدنيا ياما حرام ياما فيها شبهة مفسدة زى الناس اللى مشغلينك.
- استغفرك ياربى واتوب اليك. انا مش هرد عليك لان الجدال مع امثالك ممكن يفقد الواحد ايمانه . بس هقولك ربنا يهديك ويكفى الأمة شر امثالك.السلام عليكم.
- وعليكم السلام ورحمة الله بركاته  ، بس ياريت تبلغ الحاج انه يشيل السجادة اللى بره دى عشان عليها رسمة غزالتين واحتمال يكونوا دكر ونتاية ويكونوا فى علاقة  ولا حاجة ودى تفاصيل خارجة متلقيش بمضمون المؤسسة الهادف. السلام عليكم.

خرج من هناك متجها صوب كورنيش النيل ، وجه قلمه وأوراقه مع وجهه ناحيته وأخذ يكتب ويكتب ويكتب. لا يعرف ماذا يكتب ولماذا يكتب ولاجل ماذا يكتب ، هو فقط يكتب. يكتب فى سرعة وعصبية مجنونة تصل لحد الهستيريا . 
لا يعلم كم ظل هكذا فهو لم يشعر بالوقت ولا بنظرات الناس المستغربة فعله ولا بحركات ايديهم التى تشير اليه بالجنون.
انكسر سن قلمه وهربت الأوراق منه مع الهواء ولكنه لا يزال يكتب .
ليس معه ما يكتب به ولكنه لايزال يكتب .
فليس محتاجا الى أقلام أو أوراق لكى يكتب. فقط ما يحتاجه هما ذراعين ممدودين فى الفضاء بلا قيد يرفرفان كأجنحة الطيور.  
 22/6/2012
رضوى.