الخميس، 28 يونيو، 2012

لحن الموت



لحن
 الموت
لحن أعزفه ولا يخيم السكون من حولى.
فأنا لست كجميع الموسيقين  أحتاج الهدوء فى لحنى.
عندما اعتلى خشبة مسرحى وأقود فرقة العازفين  أصوات الانفجارات وحدها تطربنى.
أصوات الصراخ وحدها تفرحنى
ألوان الدماء وحدها تنعشنى.
أشلاء الكساء وحدها تسعدنى
آثار الدمار وحدها تشبعنى.
قد تتعجبون وتتساءلون أى نوع من الموسيقين أكون؟
فأجيب وأقول أنا الموسيقى اﻟﺫى لا يعزف على آلات بل يكتب نهاية البلاد والعباد على أوراق تسمى قرارات .
أنا الموسيقى الذى لايقود فرقة من العازفين بل من البلطجية المتوحشين.
أنا الموسيقى اﻟﺫى يعتلى خشبة مسرحه فلايستمتع بتصفيق جمهوره بل بتدميره.
أنا زعيم الشعب فى كل زمن .
أنا ملك البرج المشيد اﻟﺫى لا يتمكن أحد من الوصول ﺇليه.
أنا من ألف معزوفة الموت لكن من يجرؤ على تهديد عرشى.
وكل من يحاول هدم برجى سأسمعه اللحن اﻟﺫى أهواه ويستحقه
29/6/2012
رضوى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق