الاثنين، 23 يوليو، 2012

الكاشير





يوم عمل آخر لا يختلف عن بقية الأيام أجلس على نفس المقعد منذ عدة ساعات و قد أوشك ظهرى على التقوص. أصابعى من كثرة نقرها على الأزرار أصبحت تتحرك نفس الحركة لا ﺇراديا . عقلى مزدحم بشىء واحد الأرقام الأرقام وفقط وكلما يمر الوقت يزدحم رأسى بالمزيد من الأرقام. لم يبق الكثير من الوقت حتى تنتهى فترة عملى وﺇننى لأنتظر ذلك بفارغ الصبر لذا ترانى أنظر فى الساعة من وقت لآخر. الوقت يمر بطيئا ولا شىء يتغير ذات التكدس وذات كمية المشتروات المبالغ فيها التى يجب على حسابها. أننى أتعجب حقا لهؤلاء الناس فهم يشترون أشياء لا فائدة منها ويكثرون من المنتجات الغذائية بكميات غريبة وكأننا على وشك الدخول فى حرب وينبغى عليهم تخزين الطعام. هذا ما يسمونه بالاستهلاكية أتذكر أننى درست هذا المصطلح فى الكلية ترى ماذا درست عنه؟ قطع على تذكر القسم الذى يتناول هذا المصطلح عدة فتيات يحملون أصنافا من مستحضرات التجميل التى يودون حساب تكلفتها. كانت التكلفة كبيرة بالتأكيد ولكنهن دفعوها وكأنهم يدفعون ثمن باكو شيكولاتة . هذا ما يطلق عليه الميل للاستهواء لابد أن هؤلاء الفتيات من مدمنات برامج الجمال وﺇعلانات القنوات المفتوحة 24 ساعة فقط للمسلسلات والتى تستولى  ﺇعلانات مستحضرات التجميل بها على 90 بالمائة من الساعة المقررة للفاصل اﻹعلانى  بين مشاهد المسلسل المعروض والذى تتعدى مدته ساعتان ونصف . ألم ندرس هذه الظاهرة أيضا فى الكلية أم درسناها  فى الثانوية العامة؟ لافارق مهما حاولتى التذكر فلن تتذكرى شيئا فالمكنسة الهائلة التى تعمل فى ذهنك قد قامت ﺑﺈزالة كل المقررات فور انتهاء الامتحانات.
كما أنه لا حق لكى ﺒﺈتهام هؤلاء الفتيات بالسفه ألم تتمنى يوما أن يكون معك من المال ما تسطيعين به شراء هذه المنتجات ؟ أنت تحقدين عليهن فقط لأن لديهن ما ليس لديك.
أتنفس قليلا لعلى أتخلص من التوتر الذى سيطر على ﺇثر هذا الحديث مع نفسى .
أنظر فى الساعة مرة آخرى ﺑانتظار مضى الوقت . رباه! متى يمضى الوقت حتى أستطيع محادثته؟ لابد وأن أعلم ما الذى حدث معه هل قبل هذه الوظيفة أم لا؟ ترى هل يقبل بأن يقدم الخمر؟ لا ﺇنه متدين ولا يقبل أن يفعل ذلك؟ ولكن ﺇذا رفض هذه الوظيفة فماذا سيفعل ؟
سيعود ﺇلى وظيفته الأولى بالتأكيد وهى لاتدر ما نحتاجه لتجهيز بيتنا؟
أين هو بيتنا هذا نحن لم نعثر على شقة بعد . لقد تذكرت قال السمسار أنه سيتحدث ﺇلى أبى اليوم بخصوص شقة . ترى هل تحدث ﺇليه؟ وهل تكون غالية كسابقتها ؟ ماذا سنفعل حينئذ؟
لو لم تكن هذه الوظيفة تنطوى على تقديم الخمر لأمكنا الاستفادة منها . حتى لو حللنا مشكلة الشقة ماذا عن الباقى ؟ كيف سنجهز البيت ؟ وهل يكفى مرتبى ومرتبه لدفع ﺇيجار شقة ودفع أقساط الأجهزة ﺇذا ما لجأنا للتقسيط ؟ بالطبع لا. ثم كيف غاب عن بالك أنك تعملين بعقد مؤقت وعمله هو أيضا موسمى وليس دائم سيأتى عليكما يوما تكونان فى الشارع أو فى السجن.
ولما لا يقبل الوظيفة ؟ ﺇنه لن يقرب الخمر سيقدمه فقط والله يعلم أنه مضطر لفعل ذلك . لا ماهذا الذى تقولينه  هل جننت ؟ أتقبلين أن تبدأى حياتك بمال حرام ؟ لن يبارك الله لكى أبدا الأفضل ألا تبدأى حياتك على أن تبنيها بمال حرام . ولكن ما العمل ؟ لما لا نأخذ قرض ونقوم بعمل مشروع صغير فلربما ...... أيتها الغبية أنت هكذا تحكمين على حياتكما بأن تبدأ فى السجن بالفعل.
ولكن ما العمل ؟  أنظر فى الساعة مرة آخرى فأجد الوقت مازال زاحفا.
أتنهد مرة آخرى آملة أن ينتهى الوقت بسرعة حتى لا يستمر عقلى فى التفكير ويصيبه ذات الشلل الذى أصاب الوقت.
 23/7/2012
رضوى



هناك تعليق واحد:

  1. طريقة سردك لأفكار البطل ووصفك عجبوني أوي هنا

    فيه أخطاء إملائية ونحوية خدي بالك منها

    ردحذف